موسوعة النباتات الطبية

دراسات ومستجدات في عالم الأعشاب

مقتطفات (مرئية وصوتية)

أمراض شائعة

مجموعات الصور

   
         
   
 
 

محاضرات رمضان
تحذير من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية
سفر الى ليبيا
  المزيد من الأخبار
 

رسائل تثقيفية دورية تصلكم من الدكتور مباشرة

البريد الإلكتروني:

 

اسم المستخدم:

كلمة المرور:

     

  تذكير بكلمة المرور
 

 
مجلة الفرقان
حياة FM
موقع طبيب
مفكرة الاسلام
الدكتور زغلول النجار
 
  الصفحة الرئيسية     الأخبار
أرسلها لصديق طباعة
  المؤسسة العامة للغذاء والدواء
تعليق خبر 1

تقوم مؤسسة الغذاء والدواء الأردنية بمجهود طيب في مكافحة العديد ممن احترفوا مهنة المعالجة بالاعشاب وغيرها من الوسائل بطريقة فيها الكثير من الدجل والنصب والاحتيال على الناس باستخدامهم وسائل علاجية قد لا تكون آمنة بأسعار فلكية استغلالا لحاجة المضطرين من المرضى وذويهم.
إلا ان اللافت في الأمر ان المؤسسة لا تفرق بين نصاب ومخلص ، و بين مدع وبين خبير له سمعته عبر عشرات السنين، فالكل عندها سواء والتهمة جاهزة والتحويل الى المدعي العام مع إغلاق المحلات تعكس التعسف في استعمال الصلاحيات الرسمية المخولة لها، وهذا يعكس المفهوم الخاطيء باعتبار النباتات كالأدوية تماما وأن كل استخدام للنباتات بحاجة الى ترخيص مسبق من المؤسسة، فالترخيص معناه اللجوء الى المصانع وعمل الدراسات المخبرية والصيدلانية وغيرها من الملحقات العديدة المكلفة والتي يكون من ثمارها- في حال الموافقة- التجارة بشكلها الواسع،وفي حال عدم الموافقة فهي تعني خسائر مادية هائلة لا يستطيعها معظم من يتعامل بهذه المهنة، بينما لا يريد العشابون والاطباء الممارسون لهذه المهنة الا الاستخدام المحلي المحدود لمرضاهم الذين تربطهم بهم علاقة الثقة والبساطة كما هو الحال منذ مئات السنين وهو جزء من تراث الأمة الذي له دور جيد في حفظ صحة المواطنين.
نقول: لماذا لا تنظر مؤسسة الغذاء والدواء في قوانين البلاد التي تتعامل مع الطب البديل بشكل رائع مفيد مثل الصين والهند وشرق اوروبا والمانيا وفرنسا وغيرها الكثير من البلاد؟
لماذا نستمد قوانين الصحة عندنا مما ترضاه مديرية الغذاء والدواء الأمريكية فقط ؟
لقد تم تقديم العديد من المقترحات لهذه المؤسسة ولوزارة الصحة حول ممارسة طب الأعشاب في الأردن ولكن للأسف لم يدرس اي اقتراح منها و بقيت في الأدراج.
ان استمرار مؤسسة الغذاء والدواء في سياستها التعسفية هذه سيكون له مردود سيئ على الاقتصاد المحلي وعلى المواطنين الذين استفادوا كثيرا من طرق العلاج بالطب البديل بعد ان فشلت وسائل العلاج بالطب الحديث.
كما أن مشكلة التحويل الى المدعي العام وإغلاق المحلات على أبسط مخالفة له سلبيات كثيرة منها بقاء المحل معطلا فترة طويلة لا يعلمها إلا الله ضمن روتين بطيء ممل للأسف الشديد.
نسأل الله سبحانه وتعالى ان يلهم هؤلاء المسؤولين الرشد والرشاد لما فيه الخير للبلاد والعباد و أن يوفقهم الى إعادة النظر في هذه القوانين على أساس مصلحة الوطن والمواطن.

 
 

 

مركز الأترج لمنتجات النحل والأعشاب

بور 2000 + خميرة البيرة
المزيد من المنتجات
 

كتب ومؤلفات في عالم الأعشاب

الطب الاسلامي نحو تطبيق عملي
المزيد من الكتب
 

استفتاءات طبية سابقة
 

الأيام التي يفضل عمل الحجامة فيها

 
 
   
   
  * الدورات التثقيفية   * آخر الأخبار   * موسوعة النباتات الطبية   * الباسقات للمنتجات الطبيعية   * مقتطفات مرئية وصوتية   * الأخبار   * الأمراض التي يمكن علاجها بالنباتات الطبية   * الجمعية الآردنية لإعجاز القرآن والسنة   * الغذاء الصحي والحميات   * عالم العسل و منتجات النحل   * Herbal Subjects for heath professionals   * دراسات ومستجدات في عالم الأعشاب   * مقابلات فضائية   * مقالات هامة   * أمراض شائعة
   
   

جميع حقوق النشر محفوظة SamirHilo.com © 1430 هجرية
Designed By: PC Heart